يتسم التقويم الاقتصادي هذا الأسبوع بالهدوء نوعًا ما في ظل وجود عدد قليل من البيانات الاقتصادية الأمريكية المحركة للأسواق. ومع ذلك، سيكون التضخم في الأسواق الرئيسية الأخرى تحت المجهر حيث سيتم الإعلان عن قراءة مؤشر أسعار المستهلكين في كل من بريطانيا ومنطقة اليورو واليابان وكندا. وبالإضافة إلى ذلك، سينتهي الأسبوع بنهاية أشد إثارة حيث سيشهد يوم الجمعة الإعلان عن مجموعة كبيرة من القراءات الأولى لمؤشرات مديري المشتريات.

احرص على متابعة ما يلي:

أمريكا الشمالية – الإنتاج الصناعي وبيانات الإسكان والقراءات الأولى لمؤشرات مديري المشتريات في الولايات المتحدة؛ وبيانات التضخم في كندا

أوروبا وآسيا: مؤشر أسعار المستهلكين في بريطانيا، والقراءة النهائية لمؤشر أسعار المستهلكين المنسق في منطقة اليورو والتضخم في اليابان؛ وكذلك مؤشر ثقة المستهلك في منطقة اليورو، ومبيعات التجزئة في بريطانيا، والقراءات الأولية لمؤشرات مديري المشتريات في كل من منطقة اليورو وبريطانيا.

أمريكا اللاتينية – بيانات الميزان التجاري في كولومبيا والأرجنتين، والحساب الجاري البرازيلي

بيانات أمريكا الشمالية:

الإنتاج الصناعي الأمريكي (الاثنين 18 أكتوبر، الساعة 13:15 بتوقيت غرينتش) من المتوقع تسجيل +0.2% على أساس شهري (0.4% في أغسطس)

تصاريح البناء والمنازل مبدوءة البناء في الولايات المتحدة (الثلاثاء 19 أكتوبر، الساعة 12:30 بتوقيت غرينتش) مع توقعات بتسجيل تصاريح البناء 1.720 مليون (1.721 مليون في أغسطس) وتوقعات بتسجيل المنازل مبدوءة البناء 1.630 مليون (1.615 مليون في أغسطس)

التضخم في كندا (الأربعاء 20 أكتوبر، الساعة 12:30 بتوقيت غرينتش)لا يوجد عدد كبير من البيانات الاقتصادية الأمريكية المهمة هذا الأسبوع. ومن المتوقع أن يظهر الإنتاج الصناعي ارتفاعًا شهريًا طفيفًا مقداره 0.2% مما سيؤدي إلى ارتفاع الإنتاج الصناعي على أساس سنوي. وبالإضافة إلى ذلك، تشير توقعات المحللين إلى أن معدل استغلال طاقة الإنتاج سيشهد تحسنًا طفيفًا إلى 76.5% (من 76.4% في أغسطس) مما سيؤدي لارتفاع المعدل إلى أعلى من مستوى ما قبل جائحة كورونا عند 76.3% الذي تم تسجيله في شهر فبراير 2020. وهناك توقعات أيضًا بحدوث ارتفاع طفيف في المنازل مبدوءة البناء ومبيعات المنازل القائمة.

التقرير الأسبوعي لطلبات إعانة البطالة الأولية في الولايات المتحدة (الخميس 21 أكتوبر، الساعة 12:30بتوقيت غرينتش)

مبيعات المنازل القائمة في الولايات المتحدة (الخميس 21 أكتوبر، الساعة 14:00بتوقيت غرينتش) من المتوقع الارتفاع إلى 6.0 مليون (5.88 مليون في أغسطس)

القراءات الأولى لمؤشرات مديري المشتريات في الولايات المتحدة (الجمعة 22 أكتوبر، الساعة 13:45بتوقيت غرينتش)

يشهد التضخم الأساسي (المستثنى منه أسعار الغذاء والطاقة) ارتفاعًا حادًا في الأشهر الأخيرة وهو أمر يزيد من الضغوط على البنك المركزي الكندي لتشديد سياسته النقدية. ومما لا شك فيه أن الارتفاع الحاد في أسعار الطاقة يزيد من الضغوط على الأسعار وستؤدي أي زيادة جديدة في التضخم الأساسي الكندي إلى دفع وتحفيز الدولار الكندي لتسجيل المزيد من الارتفاع.تعد القراءات الأولى لمؤشرات مديري المشتريات في الولايات المتحدة من أهم البيانات التي ستصدر خلال هذا الأسبوع. ويترقب المتداولون هذه البيانات لمعرفة ما إذا كان مؤشر مديري المشتريات المركب ما يزال يواصل الاستقرار بعد انخفاضه خلال الأشهر الأربعة الماضية ولكنه أظهر الشهر الماضي دلائل على تباطؤ التراجع حول مستوى 55 (الذي يشير إلى منطقة توسع قوي إلى حد ما).

رد فعل السوق:

سيكون أهم تأثير على الدولار الأمريكي نابعًا من القراءات الأولى لمؤشرات مديري المشتريات التي ستصدر يوم الجمعة، وسيؤدي الاستقرار حول مستوى 55 بالنسبة لمؤشر مديري المشتريات المركب إلى تأثير إيجابي على الإقبال على المخاطر وعلى الدولار الأمريكي.

سيشهد الدولار الكندي تقلبات عند صدور بيانات التضخم يوم الأربعاء. وسيكون لأي ارتفاعات جديدة في أرقام التضخم تأثير إيجابي على الدولار الكندي.

أوروبا وآسيا

مؤشر أسعار المستهلكين في بريطانيا (الأربعاء 20 أكتوبر، الساعة 06:00 بتوقيت غرينتش)

القراءة النهائية لمؤشر أسعار المستهلكين المنسق في منطقة اليورو (الأربعاء 20 أكتوبر، الساعة 09:00 بتوقيت غرينتش) من المتوقع ألا يحدث أي تعديل على القراءة الأولى للمؤشر التي تم الإعلان عنها من قبل والتي بلغت 1.9% للقراءة الأساسية و 3.4% للقراءة الكلية.

مؤشر ثقة المستهلك في منطقة اليورو (الخميس 21 أكتوبر، الساعة 14:00 بتوقيت غرينتش)

التضخم في اليابان (الخميس 21 أكتوبر، الساعة 23:30 بتوقيت غرينتش) من المتوقع أن يرتفع إلى 0.1% (من 0.0% في أغسطس)

مبيعات التجزئة في بريطانيا (الجمعة 22 أكتوبر، الساعة 06:00 بتوقيت غرينتش)

القراءات الأولى لمؤشرات مديري المشتريات في منطقة اليورو (الجمعة 22 أكتوبر، الساعة 08:00 بتوقيت غرينتش)

القراءات الأولى لمؤشرات مديري المشتريات في بريطانيا (الجمعة 22 أكتوبر، الساعة 08:30بتوقيت غرينتش)

سيكون أسبوعًا حافلاً ببيانات التضخم. وسيكون مؤشر أسعار المستهلكين في بريطانيا هو أول بيانات التضخم التي سيتم الإعلان عنها خلال الأسبوع، ومن الجدير بالذكر أن ارتفاع التضخم الأساسي فوق مستوى 3% الشهر الماضي قد أدى إلى زيادة المطالب في البنك المركزي البريطاني بالتشديد المحتمل للسياسة النقدية. وسيؤدي تسجيل أي ارتفاع جديد في التضخم إلى إعطاء قدر أكبر من الأهمية لهذه المطالب ومن المفترض أن تمنح الدعم للجنيه الإسترليني. ومن غير المتوقع أن تشهد القراءة النهائية للتضخم في منطقة اليورو أي تعديل على القراءة الأولى التي تم الإعلان عنها منذ أسبوعين سواء بالنسبة لقراءة التضخم الأساسي أو التضخم الكلي. ومن المتوقع أن يرتفع التضخم الأساسي في اليابان فوق مستوى الصفر للمرة الأولى منذ شهر مارس 2020.

ستكون القراءات الأولى لمؤشر مديري المشتريات ذات أهمية كبيرة بالنسبة لمنطقة اليورو وبريطانيا. يذكر أن منطقة اليورو كانت تحاول اللحاق بغيرها من المناطق في الأشهر الأخيرة وشهدت المنطقة انخفاضًا حادًا في مؤشر مديري المشتريات المركب في شهر سبتمبر. وسيكون من المثير للاهتمام معرفة ما إذا كان المؤشر سيهبط تحت مستوى 55 وهو المستوى الذي تتطلع مؤشرات مديري المشتريات المركبة في الولايات المتحدة وبريطانيا للاستقرار حوله. لم تكن الاستطلاعات وبيانات النشاط الاقتصادي الألمانية جيدة مؤخرًا ويمكن أن تؤثر تأثيرًا سلبيًا كبيرًا على قراءة مؤشر مديري المشتريات في منطقة اليورو ككل.

رد فعل السوق:

سيشهد الجنيه الإسترليني صدور الكثير من البيانات التي ستؤثر على المعنويات تجاهه. فمن المنتظر أن يؤثر أي ارتفاع في التضخم تأثيرًا إيجابيًا داعمًا للجنيه الإسترليني، ويسري نفس الأمر على بيانات مبيعات التجزئة (ولاسيما بعد المفاجأة السلبية الضخمة الشهر الماضي).

صحيح أنه من غير المرجح أن يتأثر اليورو كثيرًا ببيانات التضخم في منطقة اليورو، ولكن القراءة الأولى لمؤشرات مديري المشتريات التي ستصدر يوم الجمعة ستؤثر على السوق. ومن المرجح أن يتأثر اليورو بشكل سلبي إذا استمر تباطؤ المؤشرات ولاسيما تحت مستوى 55 بالنسبة لمؤشر مديري المشتريات المركب.

أمريكا اللاتينية:

تقرير الميزان التجاري في كولومبيا (الثلاثاء 19 أكتوبر، الساعة 15:00بتوقيت غرينتش)

تقرير الميزان التجاري في الأرجنتين (الخميس 21 أكتوبر، الساعة 19:00بتوقيت غرينتش)

تقرير الحساب الجاري في البرازيل (الجمعة 22 أكتوبر، الساعة 10:00 بتوقيت غرينتش)

ما تزال كولومبيا تسجل عجزًا ضخمًا في ميزانها التجاري (1.21 مليار دولار في شهر يوليو)، حيث تشكل الصين 24% من إجمالي وارداتها والتي ارتفعت بنحو 4% مقارنة بشهر يوليو 2019. وأي ارتفاع في عجز الميزان التجاري سيلقي بمزيد من الضغوط الهبوطية على البيزو الكولومبي الذي يشهد بالفعل ضعفًا في أدائه.

شهد العجز في الحساب الجاري في البرازيل تحسنًا في الأشهر الأخيرة مما ساعد على دفع الريال البرازيلي للارتفاع مؤخرًا. ويأمل ثيران الريال البرازيلي في أن يكشف التقرير عن فائض إيجابي شهري آخر والذي سيؤدي لمواصلة تقليل العجز الذي تراجع إلى 1.2% فقط من الناتج الإجمالي المحلي في شهر أغسطس.

رد فعل السوقسيشهد البيزو الكولومبي تقلبات عند صدور تقرير الميزان التجاري وسيعاني في حالة أي زيادة في عجز الميزان التجاري.سيتعرض الريال البرازيلي لتقلبات عند صدور بيانات الحساب الجاري وسيظل يحظى بالدعم في حالة استمرار تخفاض العجز.