عقود الفروقات هي أدوات مالية معقدة وتنطوي على مخاطرة مرتفعة بخسارة الأموال بشكل سريع نتيجة لاستخدام الرافعة المالية. هناك نسبة مقدارها83.14% من حسابات مستثمري التجزئة تخسر الأموال عند تداول عقود الفروقات مع هذا المزود. ينبغي عليك التفكير مليًا بخصوص مدى فهمك لآلية عمل عقود الفروقات، ومدى تمكنك من تحمل المخاطرة العالية لفقد أموالك.

دليل المبتدئين لإدارة المخاطر

تم تصميم إدارة المخاطر لتقليل حجم خسائر التداول الخاصة بك. حيث تعتبر تقنيات إدارة المخاطر في خطة التداول الخاصة بك أمرًا ضروريًا للربحية الإجمالية.



دليل المبتدئين لإدارة المخاطر
IX icon

INFINOX

2022 فبراير 7 - 02:32 م

Table of contents

تعد إدارة المخاطر من أهم المهارات التي عليك تطويرها إذا كنت ترغب في تنمية ​حساب​ التداول الخاص بك. حتى المتداولين الماليين الموهوبين يخفقون عند افتقارهم لأساسيات إدارة المخاطر.

قد تكون حريصًا على الإدخالات المربحة عند تداول الأسهم أو الفوركس. وبالرغم من ذلك، وبدون الإدارة السليمة للأموال، قد يؤدي قرار خاطئ إلى عواقب وخيمة.

 

هذا المقال في لمحة سريعة:

 

  • تساعدك استراتيجيات وتقنيات إدارة المخاطر على تقليل خسائرك، خاصًة عند التداول بهامش.
  • تعد أوامر إيقاف الخسارة وجني الأرباح وتحديد حجم المركز من بعض أدوات إدارة المخاطر الشائعة.
  • يساعد حساب العائد المتوقع من الصفقة المحتملة على تحديد زوايا التداول المربحة.
  • هناك استراتيجيتان شائعتان لتقليل المخاطر على المراكز المفتوحة هما التنويع والتحوّط.
  • قد تكون نسبة المخاطرة إلى العائد أمرًا مفيدًا في الحفاظ على الربحية على المدى الطويل.


ما هي إدارة المخاطر في التداول؟

وُجدت إدارة المخاطر في التداول من أجل تقليل حجم خسائرك خلال التداول، حيث تعمل على حفظ أموال حساب التداول الخاص بك حتى تتمكن للاستمرار في تداولك لليوم التالي. كما تحد إدارة المخاطر من حجم خسائرك المحتملة، وتساعدك على إزالة المشاعر في التداول.

قد يميل المتداولون إلى التمسك بخسائر صفقاتهم لفترة أطول مما ينبغي، على أمل العودة إلى المنطقة المربحة. فمن السهل نسيان أن المركز الخاسر من المرجّح أن يصبح خسارة أكبر، مثل كسر التعادل أو التحول إلى الربح.

غالبًا ما تنال إدارة المخاطر مرتبة متدنية في قائمة الأولويات بين المتداولين المبتدئين. إلا أنه بدون هذه الاستراتيجيات ونسبة المخاطرة والعائد المقبولة، يصبح التداول المربح مستحيلاً على المدى الطويل.

لماذا تعتبر إدارة المخاطر أمرًا مهمًا في التداول؟

غالبًا ما يقوم المتداولون اليوميون باستخدام الرافعة المالية عند فتح مراكز في الأسواق. حيث تتيح الرافعة المالية للمتداولين زيادة المراكز المفتوحة لأقصى حد بشكل قرض مضاعف، على سبيل المثال 5 أضعاف. وهذا يعني أنه يمكنك الحصول على خمسة أضعاف مستوى التعرض للأصل الذي يروق لك، على الرغم من استثمار وِحدة واحدة فقط.

على الرغم من أن هذا قد يبدو مثيرًا، إلا أنه ينطوي على الكثير من المخاطر - حيث يتم زيادة الأرباح المحتملة بـ 5 أضعاف، وكذلك الخسائر المحتملة أيضًا.

حتى المتداولون اليوميون الأكثر خبرة يقرّون بأنه قد تكون هناك فترات يحدث فيها ما يلي:

  • أن تتكبد سلسلة من الصفقات الخاسرة
  • أن تتكبد خسائر كبيرة من حين لآخر حيث يتأرجح السعر عبر مستوى إيقاف الخسارة لديك
  • استراتيجيات التداول التي كانت مربحة في السابق تتوقف فجأة عن تحقيق عائد

إذا لم تقم باتخاذ إدارة مخاطر كافية، فيمكن أن تؤدي الفترات المذكورة أعلاه إلى:

  • خسارة رأس مال التداول بالكامل
  • تكبد الخسائر التي تعادل جزءًا كبيرًا من بنك التداول الخاص بك
  • الاضطرار إلى إغلاق المراكز بسبب نقص الأموال السائلة اللازمة لتغطية الهوامش

عندما تكون أموالك التي كسبتها بصعوبة على المحك، فيمكن للمشاعر التشويش على الخطوط وأن تتسبب في توقفك عن التفكير بوضوح في الأسواق. وهذا يجعلك أقرب بخطوة واحدة إلى اتخاذ قرار سيئ قد يؤدي بك إلى بعض المشاكل المالية الخطيرة.

دليل المبتدئين لإدارة المخاطر

كيف تدير مخاطرك؟

تتمثل الخطوة الأولى لإدارة المخاطر في التداول في التخطيط لصفقاتك قبل تنفيذها. هناك مقولة شائعة في التداول مفادها أنه يجب عليك "التخطيط للتداول والتداول بناءًا على الخطة". فبدون خطة، ستفسد كل شيء بمشاعرك، دون وجود استراتيجية خروج تمنع تفاقم الخسائر.

لاستكمال هذه الخطة، سنتكشف العديد من تقنيات إدارة المخاطر كجزء من تعليم التداول الخاص بك.

أدوات إدارة المخاطر

هناك اثنتان من أكثر أدوات إدارة المخاطر شيوعًا وهي استخدام أوامر إيقاف الخسارة وجني الأرباح.

  • إيقاف الخسارة: يعد إيقاف الخسارة أمرًا يتطلب من الوسيط إغلاق مركز مفتوح عند خسارة محددة مسبقًا. ويفيد هذا بشكل خاص الصفقات التي لا تحرز نجاحًا بالطريقة التي كنت تعتقد أنها ستفعلها. حيث تم تصميم أمر إيقاف الخسارة للحد من الخسائر المحتملة.
  • جني الأرباح: يحدد أمر جني الأرباح السعر الذي يجب عنده إغلاق مركز مفتوح من أجل تحقيق ربح. وهو يناسب المتداولين الذين يرغبون بجني أرباح أكثر مما خططوا لها. حيث أنهم يميلون إلى ترك مراكزهم مفتوحة، لمحاولة جني أكبر قدر من الأرباح من الصفقة. وهذا بدوره قد يؤدي إلى تراجع المراكز المربحة، مما يتسبب في خسارة.
  • حجم المركز: يتعلق حجم المركز بعدد الوِحدات التي يقرر المتداول استثمارها في أصل أو أداة معينة. يجب أن تأخذ في الاعتبار كل من رأس مال التداول وتحمل المخاطر الخاصة بك عند تحديد حجم مركز مناسب.

حيث تتمثل القاعدة العامة في اختيار المتداولين الأكثر ربحًا لعدم المخاطرة بأكثر من 1-2٪ من رأس مالهم في صفقة واحدة. ويمكن بعد ذلك استخدام أوامر إيقاف الخسارة وجني الأرباح لتعيين حجم المركز وتحديد سعر الخروج المُراد (لكل من الخسائر والأرباح).

تعتبر أوامر إيقاف الخسارة وجني الأرباح وتحديد حجم المركز من الأدوات الهامة للحفاظ على رأس مال التداول وتحفيز الربحية على المدى الطويل.

حاسبة إدارة المخاطر

حساب العائد المتوقع من الصفقة المحتملة - حتى لو كانت سلعة أو عقد آجل - يساعد المتداولين على تحديد زوايا التداول الأكثر ربحية. وعادًة ما يتم حساب العائد المتوقع باستخدام العوائد المحتملة من السيناريوهات المختلفة واحتمالية حدوثها.

العائد المتوقع = (العائد المحتمل لـ ​السيناريو 1​ x الاحتمالية) + (العائد المحتمل لـ ​السيناريو 2 ​​x الاحتمالية) + ...

يمكن تحديد احتمالية العائد المحتمل (إما ربح أو خسارة) باستخدام التحليل الفني على المخطط التاريخي للأصل المعين. في الوقت نفسه، من المرجح أن يستخدم المتداولون الأكثر خبرة تقديراتهم حول السوق لتحديد احتمالاتهم.

استراتيجيات إدارة المخاطر

هناك اثنتان من أكثر استراتيجيات إدارة المخاطر شيوعًا لتقليل المخاطر على المراكز المفتوحة وهما التنويع والتحوّط.

  • التنويع: يتطلع العديد من المتداولين إلى تنويع أنواع الصفقات التي يفتحونها. إنها فكرة جيدة أن توزّع صفقاتك عبر أدوات متعددة. حيث يقوم المتداولون أيضًا بتوزيع محافظهم عبر مجالات متعددة، والنظر في الأسهم ذات القيمة السوقية الصغرى والكبرى، وإجراء صفقات في مناطق جغرافية متعددة.تكمن الفكرة وراء التنويع في الربحية القائمة من مجموعة من القطاعات وستقوم فئات الأصول بتعويض الصفقات الخاسرة.
  • التحوّط: يتطلع بعض المتداولين أيضًا إلى التحوّط من مركز مفتوح. ويتطلب التحوّط من المتداول فتح مركز على ورقة مالية أخرى تعمل في الاتجاه المعاكس للأصل الذي يتداوله حاليًا. وعلى الرغم من أن التحوّط قد يقلل المخاطر المحتملة، إلا أنه يحدّ أيضًا من المكاسب المحتملة. وغالبًا ما يتم استخدام تداول العقود مقابل الفروقات كأدوات تحوّط نظرًا لسهولة بيعها.

دليل المبتدئين لإدارة المخاطر

ما هي نسبة المخاطرة إلى العائد؟

تحدد نسبة المخاطرة والعائد حجم الربح المحتمل، بالنسبة لحجم المخاطر المحتملة. ولكي تتمكن من فهم نسبة المخاطرة والعائد، ضع في اعتبارك تقنيات المخاطرة والعائد في التداول المالي.

عادًة ما يتم تحديد المخاطر أو الخسارة المحتملة لديك من أي مركز مفتوح في الأسواق باستخدام أمر إيقاف الخسارة. العائد الخاص بك هو هدف الربح لصفقة مفتوحة لديك، أي النقطة التي تخرج عندها من صفقة حققت أرباحًا.

لحساب نسبة المخاطرة والعائد، ما عليك سوى تقسيم إجمالي هدف الربح على الحد الأقصى لقيمة الخسارة. على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في ربح 10 نقاط وتم تعيين أمر إيقاف الخسارة عند خمس نقاط، فإن نسبة المخاطرة إلى العائد هي 2 (أو 1:2). هذا يعني بالنسبة لمدى المخاطرة التي تكون على استعداد لتحملها، أنك تتوقع ضِعف العوائد.

 

القاعدة العامة بشأن نسب المخاطرة والعائد تتمثل في أنه لا يجب أن تكون المخاطرة أكبر من العائد المحتمل. ففي حال كانت المخاطرة أكبر من العائد وقررتَ التداول باستخدام الرافعة المالية، سيتم زيادة الخسائر المحتملة بشكل أكبر. في الواقع، يمكن لاستراتيجية مثل هذه أن تدمّر رصيد حسابك.

يجب أن يتطلع المبتدئون إلى نسبة المخاطرة إلى العائد بمقدار 1:3 أو حتى 1:4 للحفاظ على بنوك التداول. خصوصًا بالنسبة للمتداولين الجدد في الأسواق، نظرًا لأن صفقاتهم الخاسرة قد تفوق الصفقات المربحة.

وقد ترغب في زيادتها إلى 1:2 أو حتى 1:1 بعدما تكتسب الخبرة. تعد نسبة المخاطرة إلى العائد 1:1 مناسبة للمتداولين الذين شهدوا نجاحًا في استراتيجيات التداول الخاصة بهم على الأقل على المدى المتوسط. في هذه الحالة، لن يحتاج المتداولون سوى أن تكون إدخالاتهم صحيحة بنسبة 50٪ من الوقت في نقطة تعادل. وكل ما يزيد عن معدل إضراب 50٪ على الصفقات يساوي ربحًا.

إدارة مخاطر الهامش

باستخدام التداول على الهامش، يمكنك الوصول إلى صفقات تفوق بعدة أضعاف حجم إيداعك الأولي. إذا كنت تخطط للشروع في التداول على الهامش باستخدام الرافعة المالية، فتذكر اتبّاع تقنيات كافية لإدارة المخاطر ليتسنّى لك التعامل مع الأرباح أو الخسائر المتضخمة.

وهذا يعني أن أمر إيقاف الخسارة الخاص بك يجب أن يكون أكثر دقة بناءً على نسبة المخاطرة إلى العائد.

على سبيل المثال، إذا قمت بإيداع 100 دولار أمريكي لصفقة بنسبة المخاطرة والعائد 1:1، فيجب أن يظل الحد الأقصى لخسارتك 100 دولار أمريكي. إذا قدم لك الوسيط الخاص بك رافعة مالية بـ 20 ضعفًا، فلديك الآن تعرض في السوق بقيمة 2000 دولار أمريكي. في هذه الحالة، يجب أن يكون أمر إيقاف الخسارة الخاص بك أدق بـ 20 مرة للحماية من تفاقم الخسائر.

الأسئلة الشائعة حول إدارة المخاطر

ما هي نظرية المحفظة الحديثة؟

ابتكر هاري ماركويتز مفهوم نظرية المحفظة الحديثة في الخمسينيات من القرن الماضي. حيث تستند فرضية ماركويتز إلى مستثمر يسعى إلى تحقيق أقصى عائد متوقع لمستوى معين من المخاطر. ويتم قياس المخاطر باستخدام الانحراف المعياري لمعدل العائد المحتمل للمحفظة. ويفيد هذا في تحديد نسبة المخاطر المثلى للمحفظة المعنية، أي "المستوى المثالي" من المخاطر ​مقابل تحقيق عائد أفضل​، بدلاً من تحمل مخاطرة أعلى للحصول على عائد أقل نسبيًا.

ما هي قاعدة الـ 1٪ في التداول؟

غالبًا ما يلتزم المتداولون اليوميون في الأسواق المالية بـ "قاعدة الـ 1٪". تتمثل النظرية الكامنة وراء ذلك في أنه يجب ألا تستخدم أبدًا ما يزيد عن 1٪ من بنك التداول الخاص بك في صفقة واحدة. حتى أفضل المتداولين الماليين في العالم لا يحققون ربحًا من كل صفقة يقومون بإجرائها. من خلال تبنّي قاعدة الـ 1٪، سيستغرق الأمر 100 صفقة خاسرة متتالية حتى يتم إنهاء بنك التداول الخاص بك بالكامل. حتى إذا قمت بتعيين الحد الأقصى للخسارة عند 1٪، فإن هذا لا يحد من مقدار الربح الذي يمكنك تحقيقه من كل صفقة. حيث إنه يضمن السيناريو الأسوأ وحسب من اللحظة التي تدخل فيها السوق.

هل يمكنك تنفيذ أوامر إيقاف الخسارة وجني الأرباح في منصة ميتاتريدر؟

تعتبر منصتي ميتاتريدر 4 و ميتاتريدر 5 منصات مدعومة لدى إنفينوكس و إكس برايم. وتقدم منصات التداول هذه العديد من الميزات لأتمتة تنفيذ صفقاتك، بما في ذلك أوامر إيقاف الخسارة وجني الأرباح.

لماذا قد يؤثر الانزلاق على أوامر إيقاف الخسارة؟

من الممكن أن يتم تنفيذ أوامر إيقاف الخسارة بسعر أسوأ من السعر الذي حددته في الأصل. وذلك بسبب مشكلة تعرف باسم الانزلاق السعري. وهو الفرق بين سعر التنفيذ ومستوى الإيقاف المستهدف.

يحدث الانزلاق أو الفجوات بين السعر الذي تريد إغلاق مركزك عنده والسعر الفعلي نظرًا لأسباب مختلفة. يمكن أن تتسبب الأحداث الإخبارية الرئيسية في تقلبات كبيرة وفجوات بين الأسعار في السوق، حيث يمكن أن تفتح السوق على أسعار بارتفاع أو انخفاض كبير في اليوم التالي.

كما أن هناك خطر يتمثل في عدم توفر حجم تداول كافٍ لتعبئة أمر إيقاف الخسارة الخاص بك وقد يتعذر تلبية كامل الطلب عند السعر المستهدف. كما يوجد بعض وسطاء التداول الذين يقدمون أوامر إيقاف خسارة موثوقة تضمن حصولك على سعر الخروج الذي حددته ولكن على حساب بريميوم بميزة مدفوعة.


يتم تقديم هذه المادة بغرض إمدادك بمعلومات عامة فقط ولا يُقصد منها أن تشكل (ولا ينبغي النظر إليها باعتبارها تشكل) مشورة للاستثمار المالي أو أي نوع آخر من المشورة التي ينبغي الاعتماد عليها. فمن غير المصرح لشركة إنفينوكس تقديم المشورة الاستثمارية. ولا يشكل أي رأي وارد في هذه المادة توصية سواء من إنفينوكس أو من المؤلف بأن أي استثمارات أو أوراق مالية أو معاملات أو استراتيجيات استثمار محددة ملائمة لأي شخص محدد.


You might find this interesting

Education
Education

Find everything you need to know to start trading the financial markets

icon إقرأ المزيد
Trading tools
Trading tools

Use advanced trading tools to identify trading opportunities

icon إقرأ المزيد
IX Social
IX Social

See how proven traders are taking advantage of the markets

icon إقرأ المزيد